مواهب

بسكرة : المجتمع المدني والمواطنون قالوا كلمتهم في ظل أزمة الكوفيد

إن الأزمة الصحية في البلاد قامت بتعرية القطاع الصحي وإظهاره على حقيقته المزرية التي سمحت للفيروس بالإنتشار والتغلغل و حصد الكثير من الأرواح وهذا ما تفطن له وتأكد منه مواطنوا ولاية بسكرة الذين لم يقفوا مكتوفي الأيدي رغم هشاشة الوضع الإقتصادي والإجتماعي العام .
بحيث تجند سكان الولاية من شباب ومجتمع مدني ورجال أعمال لمد يد العون كل من مكانه و قدرته فهناك من تطوع لتنظيف مراكز العلاج والسهر على راحة المرضى و هناك من قام بتوفير المتطلبات الصحية والاكل والماء و كذا المكيفات الهوائية وشراء سيارات الإسعاف و كذا فرق التعقيم التي تجوب دوائر وبلديات الولاية منذ بداية الازمة و هناك فرق تسهر على تقديم الكمامات والمعقمات وقد كان لجالية بسكرة في المهجر أيضا دور مادي كبير في إخراج بسكرة من الازمة ولو نوعا ما بالإضافة إلى رجال أعمال الولاية الذين كان لهم أيضا دور كبير فشكرا لكل من قدم أي مساعدة مادية أو معنوية كانت . ونتمنى المواصلة في ذلك إلى ان يزول عنا هذا الوباء .

المراسلة لـ : نبيل خمولي

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: