العالمالكرة المحليةمحترفينا

تحدي المياه المتوسطية بين مصر واليونان ضد تركيا

اعلنت تركيا عن تشددها في حماية مصالحها المتوسطية ،وانها لن تترك الساحة فارغة للدول الاخرى .
وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو يوم الخميس، إن تركيا ستواصل حماية مصالحها شرقي البحر المتوسط إلى الأبد، وذلك ردا على توقيع مصر واليونان اتفاقا بشأن ترسيم الحدود البحرية.
والتقى تشاووش أوغلو في مالطا مع الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوربي جوزيب بوريل ،وكتب وزير الخارجية التركي على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” عقب اللقاء: “علاقاتنا مع الاتحاد الأوربي يجب ألا تكون رهينة من قبل بعض الدول الأعضاء، ويجب على الاتحاد الوفاء بوعوده بشأن الهجرة”، وأضاف “تركيا ستواصل حماية حقوقها شرقي المتوسط إلى الأبد”.
وقد أعلنت وزارة الخارجية التركية، رفضها “اتفاقية ترسيم مناطق الصلاحية البحرية” بين مصر واليونان، مؤكدة أنها “باطلة” بناءا على مذكرة تفاهم تتعلق بالتعاون الأمني بين ليبيا و تركيا وتحديد مناطق الصلاحية البحرية في نوفمبر2019.
وقالت الوزارة، إنه “لا توجد حدود بحرية بين اليونان ومصر، وإن المنطقة المزعومة تقع ضمن الجرف القاري التركي الذي تم إبلاغ الأمم المتحدة بها من قبل “أنقرة”. وأكدت أن الاتفاقية محاولة لـنهب حقوق ليبيا.
وشدد على أن مصر التي تخلت عن 11.500 كم مربع بموجب الاتفاقية الموقعة مع قبرص في عام 2003، تفقد مرة أخرى من صلاحية حدودها البحرية عبر هذه الاتفاقية المزعومة مع اليونان.
في حين أعلنت وزارة الخارجية الليبية في بيان، الخميس، أن بلادها “لن تسمح لأي جهة كانت بالاعتداء على حقوقها البحرية وان ليبيا تكرر تأكيدها على تنفيذ مذكرة التفاهم الموقعة مع تركيا بشأن تحديد المناطق البحرية، والتي لا تتعارض مع القانون الدولي للبحار والاتفاقيات والمواثيق الدولية بالخصوص”.
ودعا بيان الخارجية الليبية، إلى أن “يكون البحر المتوسط بحيرة سلام، وأن تسلك الدول المتشاطئة سلوكا يسمح بتحديد الحدود البحرية على أساس التوافق والقانون الدولي”.

شيماء اوشن

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: