رياضات

ما هي المواقع الإلكترونية، سمات وخصائص جمهور المواقع الإخبارية (رياضة-15)

عنوان فرعي لمقال نموذجي يبرز بعض الخصائص الفنية والتقنية الهدف منه إبراز الشكل العام للموقع

اقرأ في هذا المقال
  • المواقع الإلكترونية
  • سمات وخصائص جمهور المواقع الإخبارية
  • كيفيّة إنشاء موقع إلكترونيّ
  • تريد إنشاء موقع إلكتروني

المواقع الإلكترونية

المواقع الإلكترونية هي مجموعة من الصفحات المتصلة على الشبكة العالمية، والتي تعتبر كياناً واحداً يمتلكه عادةً شخص واحد أو منظمة واحدة، ويُكرّس لموضوعٍ واحدٍ أو لعدّة مواضيع وثيقة الصلة.

ليست الصحافة إلا وليدة البيئة و صورة العصر و مراة تنعكس على صفحتها بدوات المجتمع و نزواته محمود تيمور

تاريخ المواقع الإلكترونية

بدأ تطوير الشبكة العالمية عام 1989، وذلك من قبل تيم بيرنرز لي وزملائه في سيرن، وهي منظمة علمية دولية مقرها في جنيف سويسرا، حيث قاموا بإنشاء بروتوكول نقل النص التشعبي (بالإنجليزية: Hyper Text Transfer Protocol)، والذي يوحد الروابط بين الخوادم والعملاء، وقد توفرت متصفحات الويب القائمة على النصوص ليتمّ إصدارها في ينايرعام 1992، حيث اكتسبت الشبكة العالمية قبولاً سريعاً عند إنشاء مستعرض ويب يدعى موسيك (بالإنجليزية: Mosaic)، والذي تمّ تطويره في الولايات المتحدة من قبل مارك أندريسن وآخرين في المركز الوطني لتطبيقات الحوسبة الفائقة في جامعة إلينوي وتمّ إطلاقه في سبتمبر 1993.

مثال عن وصف الصورة

أنواع المواقع الإلكترونية

هناك أنواع متعددة من المواقع الإلكترونية، ومنها ما يأتي:

  • مواقع تجارية: وهي مواقع صممت لغرض بيع المنتجات أو الخدمات، وغالباً ما ينتهي عنوان الإنترنت الخاص بهذه المواقع ب com.
  • مواقع رموز البلدان: تحتوي مواقع الويب من البلدان الأخرى على رمز البلد في نهايتها، فعلى سبيل المثال بريطانيا العظمى رمزها uk ، وكندا ca.
  • مواقع تعليمية: الغرض من هذا النوع من المواقع هو تقديم معلوماتٍ عن مؤسسةٍ تعليميةٍ معينة، وينتهي عنوان الإنترنت الخاص بها ب edu.

إن الصحافة للشعوب حياة … والشعب من غير اللسان موات … فهي اللسان المفصح الذرب الذي ببيانه تتدارك الغايات أبو اليقظان

  • مواقع الترفيه: الغرض من هذا النوع من المواقع هو الترفيه والتسلية، وغالباً ما ينتهي عنوان الإنترنت الخاص بها بـ com.
  • مواقع حكومية: الغرض من هذا النوع من المواقع هو تقديم المعلومات التي تصدرها الوكالات الحكومية والمكاتب والإدارات، وعادةً تكون المعلومات التي تقدمها المواقع الحكومية موثوقةً جداً، وغالباً ما ينتهي عنوان الإنترنت الخاص بها بـ gov.
  • مواقع عسكرية: الغرض من هذا النوع من المواقع هو تقديم معلوماتٍ عن الجيش، وينتهي عنوان الإنترنت الخاص بها بـ mil.
  • مواقع إخبارية: يكون الغرض من هذا النوع من المواقع هو توفير معلوماتٍ عن الأحداث الجارية، وينتهي عنوان الإنترنت الخاص بها بـ com.
  • مواقع المنظمات: الغرض من هذا النوع من المواقع هو الدفاع أو الترويج لرأي الفرد أو وجهة نظر المجموعة، وينتهي عنوان الإنترنت الخاص بها بـ org.
  • مواقع شخصية: الغرض من هذا النوع من المواقع هو تقديم معلوماتٍ عن الفرد، أما عنوان الإنترنت فله مجموعة متنوعة من النهايات.

سمات وخصائص جمهور المواقع الإخبارية

جمهور الإنترنت بشكل عام، قرّاء ذوو شراهة يجوبون المواقع، ويعتبرونها مصدرًا للبحث والمعرفة والحصول على المعلومات، والترفيه والتسلية أيضًا، فبعضهم يبحث عن الموسيقى والأغاني، وتلك النوعية نادرًا ما تعود إلى الموقع مرة أخرى، ولا يبحث عنهم المعلنون، كما أنهم دائمًا ينتظرون من المواقع الإخبارية إمدادهم بكل الأحداث فور حدوثها.
ويسمى أيضًا جمهور الإنترنت «جيل الإشعارات» أو «Notifications»، فهو لا يهتم بالدخول المباشر إلى مواقع الأخبار، بل يحتاج منها إلى أن تخترق مجاله دون أن تزعجه بذلك، ويريد من المواقع الإخبارية أن ترسل إليه الأخبار إلى مجلسه وهاتفه المحمول، ومن هنا أصبح الاهتمام بتطبيقات المحمول من أولويات جميع المواقع الإخبارية.

سمات الجمهور

هناك سمات يتمتع بها كل الجمهور في المواقع الإخبارية بغض النظر عن الفروق البينية بينهم، على النحو التالي:

الانتقاء:

جمهور المواقع الإخبارية يتميز بالانتقائية الشديدة، ويتصفح الموضوعات التي تثير الانتباه ضمن محور اهتمامه، ويستبعد المحتوى الذي يناقش قضايا لا تهمه وتلمس حياته الشخصية، ويذهب إليها أحيانًا من باب حب الاستطلاع، لذا ستجد الجمهور يفضل أخبارًا تتناسب مع اهتمامه بغض النظر عن أهميتها.
وبسبب هذه السمة تطورت كثيرًا معايير التصميم، لتمنح القراء الفرصة في اختيار الموضوعات التي تستحوذ على اهتمامهم أولًا، وذلك عبر برامج معينة أو تفضيلات يدوية.
ومن هنا ظهرت التصميمات الديناميكية والتجاوبية، للتوافق مع احتياجات القراء الجديدة، ولتزيد من التفاعلية بين المستقبلين للرسالة وصناعها.

التفاعل:

مثال عن وصف الصورة

القراء يريدون التفاعل مع مقدمي المعلومات من الصحفيين، وإتاحة الفرصة لهم للتعبير عن رأيهم بحرية كاملة، بل وأحيانًا المشاركة في نقل المعلومات والكتابات.
وتمثل ردود أفعال المستخدمين أداة تقييم ممتازة لتصحيح المسار التحريري والفني والإداري وتحسين الأداء بشكل عام.
وتجاهل الرد على رسائل القراء واستفساراتهم يولد لديهم نزعة عدائية تجاه الموقع، وهو ما يحتم وجود خطة للتعامل معها، حتى لا تتعرض لهجمات عنيفة قد تشوه صورة موقعك لدى المستخدمين.

القراءة غير الخطية:

جمهور المواقع الإخبارية يقفزون من قصة إلى أخرى عبر الروابط، ويستخدمون أسلوب المسح والإبحار لتتبع القصص، ولا يتعمقون إلا في الموضوعات التي تثير انتباههم بقوة.
وتعد هذه السمة السبب الرئيسي في تطور معايير الكتابة في الصحافة الإلكترونية، فلم تعد العناوين المحافظة والتقليدية تمثل دافعًا للقراء لتصفحها، بل يجب أن تكون مثيرة لاهتماماته وفضوله، وهذا لا يعني استخدام أساليب صياغة تمارس الابتزاز، ولا تعبر عن المحتوى
وساعدت أيضًا هذه السمة في خلق معايير مختلفة للمتن نفسه، فأسلوب الاسترسال في سرد المعلومات لم يعد مقبولًا، لأن القراء يريدون أن يحصلوا على معلومات صحيحة ومباشرة.

البحث:

يهتم قراء المواقع الإخبارية؛ بالبحث في المقام الأول للحصول على المعلومات، ووجود طريقة مريحة لمبحث يعد أمرًا مهمًا بالنسبة لهم.
وعندما يجدون القصص الإخبارية محل اهتمامهم، فإنهم يبحثون عن المعلومات المرتبطة والمتعمقة في أرشيف الموقع.

القراءة المقارنة:

جمهور المواقع الإخبارية أكثر ذكاءً من غيرهم، فهم لا يكتفون بالحصول على المعلومات من موقع واحد فقط، بل يقومون بزيارة أكثر من موقع للمقارنة بين التغطية الإخبارية.
وكلما تمتع أول موقع يتصفحونه بالمصداقية بالمقارنة بالمواقع الأخرى زاد ارتباطهم به، وساعدوا في انتشاره بشكل كبير.
وهذه السمة اكتسبها الجمهور بفعل عدم تحلي المواقع الإخبارية بالمصداقية والدقة في نشر الحقائق، أحيانًا بسبب الرغبة في السبق، وأحيانًا أخرى بتعمد الرغبة في تشتيت الانتباه.

مثال عن وصف الصورة

الذاتية:

اكتسب الجمهور المصري والعربي هذه السمة شديدة الخطورة منذ عام 2011 بفعل ثورات الربيع العربي، والإقبال الكبير على موقع التواصل الاجتماعي.
وأصبح القارئ المصري والعربي يتمتع بذاتية، ولم يعد يثق في وسائل الإعلام وأفكارها وتوجهاتها بعد عقود طويلة من الديكتاتورية والظلم.
وأثرت هذه السمة على بعض المنتجات الصحفية خصوصًا مواد الرأي والمقالات، التي لم يعد لها جمهور كبير، فكل قارئ أصبح صحفيًّا وشخصية مهمة ولا يقبل سماع آراء الآخر.

العدائية:

المشاهد الدموية التي عاشها الجمهور العربي، خلال الفترات السابقة؛ بفعل الانشقاقات وحالة الاضطرابات التي شهدتها المنطقة أكسبت القارئ عدائية شديدة.

ووفقًا لهذه السمة أصبح لزامًا على وسائل الإعلام تحمل ردود الأفعال الغاضبة من الجمهور حيال المواد الصحفية المنشورة.

لكل زمان مضى آية … وآية هذا الزمان الصحف … لسان البلاد ونبض العباد … وكهف الحقوق وحرب الجنف أحمد شوقي

كيفيّة إنشاء موقع إلكترونيّ

يجب اتّباع عدّة خطوات لإنشاء موقع إلكتروني جديد وضمان نجاحه، فإنَّ هذه الخطوات تتلخَّص بالآتي:

  1. تسجيل اسم نطاق (بالإنجليزيّة: Domain name) للموقع الإلكترونيّ: يتمّ شراء اسم النطاق الذي يرغب صاحب الموقع الإلكترونيّ أن يستخدمه الزوّار للدخول إلى الموقع، وتتراوح أسعار شراء اسم النطاق بين 8-35 دولاراً سنويّاً، ويتم شراؤها من أحد المواقع المتخصّصة ببيعها، كما أنَّ بعض الشركات المزوّدة لخدمات الاستضافة قد توفِّر أيضاً أسماء النطاقات في حال رغب المشترك بشرائها، وهذا يُسهِّل عمليّة إدارة الموقع بحيث تكون خدمة الاستضافة بالإضافة إلى اسم النطاق موجودين على الحساب نفسه.
  2. استضافة الموقع الإلكترونيّ (بالإنجليزيّة: Web hosting): إنَّ استضافة الموقع الإلكتروني هي العمليّة التي يتمّ من خلالها استئجار مكان مُخصَّص على الويب ليتضمَّن الملفّات والموارد اللازمة للموقع الإلكترونيّ، فيتم احتواء هذه الملفّات في خادم ويب ليستطيع أي زائر الوصول إليها. تختلف أسعار استضافة المواقع الإلكترونيّة باختلاف المستضيف وما يوفّره من مزايا وخدمات، كما تتوفَّر عدّة أنواع من خدمات استضافة الويب؛ لتتناسب مع حجم الموقع الإلكترونيّ.
    مثال عن وصف الصورة
  3. التخطيط للموقع الإلكتروني: يجب التخطيط للموقع الإلكترونيّ قبل البدء بتصميمه، فيتمّ تحديد نوعه الذي يؤثِّر بدوره لاحقاً في عمليّة التصميم، كما يتمّ تحديد كيفيّة تنقُّل الزائر داخل الموقع عن طريق إنشاء خريطة للموقع (بالإنجليزيّة: Site map)، توضِّح بنية الموقع وصفحاته بالإضافة إلى الوصلات التي يتضمّنها. يتم أيضاً في مرحلة تخطيط الموقع الإلكترونيّ تحديد محتوى الموقع من نصوص، وصور، ومقاطع فيديو، وغير ذلك.
  4. تصميم الموقع الإلكترونيّ: يتمّ تصميم الموقع الإلكترونيّ من خلال إحدى طُرُق تصميم المواقع المعروفة، فيمكن برمجته باستخدام لغات بناء المواقع كلغة ترميز النص الفائق (بالإنجليزيّة: HTML)، ولغة صفحات الطرز المتراصّة (بالإنجليزيّة: CSS)، بالإضافة إلى لغة جافا سكريبت (بالإنجليزيّة: Javascript)، وكطريقة أخرى، يمكن اللجوء إلى إحدى برمجيّات تصميم المواقع، أو برمجيّات إدارة المحتوى (بالإنجليزيّة: CMS) التي تُسهِّل عمليّة التصميم.
  5. نشر الموقع الإلكترونيّ: يتم رفع ملفّات الموقع الإلكترونيّ إلى خدمة الاستضافة عن طريق إحدى الأدوات التي قد توفِّرها الخدمة ذاتها لذلك، أو عن طريق بروتوكول نقل الملفّات (بالإنجليزيّة: FTP)، الذي تدعمه معظم خدمات الاستضافة.
  6. الترويج للموقع والتسويق له: يجب التسويق للموقع الإلكترونيّ في حال رغِب صاحبه بإشهاره وزيادة عدد زائريه، ومن الطُّرُق النافعة في ذلك اللجوء إلى تحسين محرّكات البحث (بالإنجليزيّة: SEO) ليتمكَّن الأشخاص الذين يبحثون عن المنتجات أو الخدمات التي يُقدّمها الموقع الإلكترونيّ من إيجاده بسهولة من خلال محرّكات البحث. قد يضطرّ مصمّمو الموقع الإلكترونيّ إلى إجراء بعض التعديلات لدعم محرّكات البحث المختلفة، ومن الوسائل الأخرى لتسويق المواقع الإلكترونيّة البريد الإلكترونيّ، أو مواقع التواصل الاجتماعيّ، أو يمكن ذلك بمجرَّد الإعلان عنها بالوسائل المعروفة.
  7. الصيانة الدوريّة للموقع الإلكترونيّ: يجب فحص الموقع الإلكترونيّ قبل نشره، وفحصه بعد ذلك بشكل مستمرّ؛ لضمان بقائه يعمل بالشكل المطلوب، كما يمكن تحديثه ليواكب آخر المُستجدّات، مثل: دعم الأجهزة الحديثة، بالإضافة إلى متصفّحات الويب المختلفة، كما تُفضَّل إضافة المزيد من المحتوى إلى الموقع باستمرار بما يتناسب مع جمهوره.

 

 

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: