محترفينا

ليون: مستقبل غامض لجمال بن العمري مع ناديه

ليون: مستقبل غامض لجمال بن العمري مع ناديه

تتواصل معاناة المدافع الدولي الجزائري، جمال بن العمري، مع دكة احتياط أولمبيك ليون. فبعد13 جولة من انطلاق البطولة الفرنسية الدرجة الأولى، لم يتحصل على وقت لعب كاف لإظهار إمكانياته للمنافسة على مكانة أساسية في التعداد الأساسي.

ويتجاهل المدرب، “رودي غارسيا”، بن العمري في كل المباريات، بحيث لم يمنح له الفرصة للدفاع عن حظوظه، منذ انضمامه إلى الفريق، في آخر لحظات الميركاتو الصيفي. ورغم دخوله الموقف عند نزوله احتياطيا، خلال مواجهة نادي ليل، ومساهمته في الحفاظ على نتيجة التعادل الإيجابي، هدف لهدف، إثر خروج زميله البرازيلي، إيدرسن، الذي تعرض إلى الطرد في هذه المباراة، لم يشفع ذلك له، لدى المدرب “رودي غارسيا”، الذي ما زال يتحجج بالنقص البدني للاعبه، بسبب غيابه الطويل عن الميادين، وبدايته المتأخرة لتحضيرات بداية الموسم الجاري.

والغريب، أن مدرب أولمبيك ليون لم يمنح الفرصة لجمال بن لعمري، حتى عندما كان فريقه متقدما بفارق مريح جدا، يوم أول أمس، أمام نادي متز، وبسط سيطرته على اللقاء، وحسم نتيجته في الدقيقة 60، حيث كان بإمكانه الدفع بلاعب الشباب السعودي سابقا، للمشاركة على الأقل في ربع ساعة، حتى يتحصل على وقت إضافي من اللعب، وتحضيره للمشاركة في المباريات القادمة، لكنه لم يفعل ذلك، وربما يكون تعمد إبقاءه في دكة الاحتياط.

وأصبحت وضعية بن العمري في أولمبيك ليون تطرح العديد من التساؤلات، حول الغرض من استقدامه، ما دام المدرب “رودي غارسيا” ليس بحاجة إليه، وما هو مصير صخرة دفاع الخضر الذي اختار المشروع الفني في الليغ1 على أموال الخليج، متجاهلا عروضا كثيرة من قطر والسعودية؟ وهل قام بن لعمري، بطل إفريقيا، بالخيار الصحيح؟

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: