المنتخب الوطنيمحترفينامواهب

قطع الإنترنت في الجزائر.. مصداقية للبكالوريا وضرر للاقتصاد

لإنقاذ البكالوريا من قراصنة الامتحانات.. 30 مليون دولار خسائر كل ساعة تتحملها الشركات

يسود الجزائر جدل حول قطع السلطات خدمة الإنترنت خلال امتحانات البكالوريا (الثانوية العامة)، لمنع محاولات الغش عبر تسريب مواضيع الامتحانات. ومنذ 2016، عمدت الجزائر إلى قطع الإنترنت خلال هذه الامتحانات، بعد تسريب ونشر امتحانات على شبكات التواصل الاجتماعي قبل إجرائها.

في ذلك العام، ألغت السلطات جزئيا امتحانات الثانوية العامة وأعادت إجرائها بسبب عمليات التسريب. واعتبر مغردون على منصات التواصل الاجتماعي، أن السلطات لم تراعِ مصالح المواطنين والشركات المحلية والأجنبية العاملة في البلاد، التي صار الإنترنت من صميم عملها.

تسخير أكثر من 15 ألف شرطي لتأمين مراكز الامتحان

سخرت المديرية العامة للأمن الوطني 15379 شرطي بقطاع اختصاصها عبر كافة التراب الوطني لضمان تأمين إجراء امتحان شهادة البكالوريا المقرر خلال الفترة الممتدة من 13 الى 17 سبتمبر 2020, حسبما أفاد اليوم الجمعة بيان لذات المديرية.

كما ستسهر الوحدات الشرطية المقحمة بمناسبة إجراء الامتحانات والمدعومة بكافة التجهيزات والوسائل التقنية الضرورية على تأمين المحيط الخارجي لمراكز الامتحانات المتواجدة بإقليم اختصاص الأمن الوطني

أزيد من 637 ألف مترشح يشرعون اليوم في اختبارات شهادة البكالوريا

انطلقت صباح هذا الأحد امتحانات شهادة البكالوريا (دورة 2020) والتي تعني هذه السنة أزيد من 637 ألف مترشح من المتمدرسين وفئة الأحرار والمحبوسين، وهذا على مدار خمسة أيام، على أن تعلن النتائج أواخر شهر أكتوبر المقبل.

ويتوزع المترشحون المسجلون (637.538) لإجراء هذا الامتحان المصيري ما بين 413.870 مترشح متمدرس و 223.668 مترشح حر، يؤطرها 192.300 أستاذ حارس على مستوى 2261 مركز الإجراء في حين بلغ عدد مراكز للتجميع والإغفال 18 مركزا.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: