ثقافة و فنون

خضراوي يحى كاتب واعد يبحر بين شواطئ القالة وكنوزها السياحية من خلال كتابه “القالة مهد التاريخ والجمال”

خضراوي يحى كاتب واعد يبحر بين شواطئ القالة وكنوزها السياحية من خلال كتابة “القالة مهد التاريخ والجمال”

1/ عرف القراء على خضراوي يحي أكثر
• خضراوي يحي طالب ثانوي، كاتب من ولاية الطارف شعبة تسيير واقتصاد سنة ثانية ثانوي، سيصدر لي أول مولود أدبي بعنوان “القالة مهد التاريخ والجمال”
موهوب في الكتابة والرسم والخط.
بدايتي مع الخاطرة كانت في مرحلة المتوسط مع أحد أساتذتي وهو مكتشف مواهبي الثلاثة ومشجعي على الخوض في غمار تجربة الكتابة، وقد كتبت أول خاطرة لي وعمري 15 سنة تتحدث عن الوطن ولازلت أحتفظ بها لأنها عزيزة كثيرا على قلبي، كيف لا وهي أول إنتاج أدبي لي.
أنا شخص يمكنني الابتكار باستمرار، أنجح في تحويل الأفكار إلى كتب، أجد أن جميع الأشياء لها قيمة معينة، حتى مع الضغط والرهانات الخطيرة أستطيع أن أكون حاسما، حتى في غياب القدرة الكافية، لدي عين قادرة على التقاط أصغر التفاصيل لأحولها من الجزء إلى الكل، أرى الحياة بمنظور مختلف رغم كل ما واجهتُه لا زلت أحلم وأطير، ومصطلح كاتب كان حلمي منذ نعومة أظافري وها أنا اليوم أسير على خطى تحقيق ذلك الحلم.
2/ كم كتابا قرأ خضراوي يحي وفي أي الحقول العلمية والأدبية والفكرية يجد ميوله؟
• أنا على الرغم من يفاعة سني إلا أنني مولع بالمطالعة، ولا يسعني أن أطلعكم على عدد الكتب التي قرأتها فهي كثيرة جدا، حيث أنني أقرأ كل ما تقع عيوني عليه من الكتب، وقراءتي للكتب يمكن أن أقول بأنها انتقائية فأنا مولع بمطالعة الكتب الجيدة ذات الفائدة، ولي قدرة على التمييز بين الجيد والرديء، كما أجد نفسي أبحر دوما بين أصناف كثيرة من المراجع العلمية والأدبية وحتى الشعر أميل لقراءته حيث أنه من الأنواع الأدبية التي تستهويني قراءتها.

3/ كتابك الأول “القالة مهد التاريخ والجمال”؟ لماذا القالة تحديدا؟
• اخترت القالة لأنها عروس المرجان، تغريك من أول نظرة لأنها فاتنة، ببحرها وغاباتها وآثارها وبحيراتها ومرجانها، وهي قطب سياحي بامتياز، أتمنى أن تلقى عناية من السلطات والوزارة الوصية لإنعاش السياحة فيها.
4/ حدثنا أكثر عن كتابك “القالة مهد التاريخ والجمال”
تحدثت في كتابي عن القالة لأنها تعتبر من أجمل المدن الساحلية الجزائرية وهذا ما يقوله عنها زوارها، وقد تناولت في الكتاب تاريخ المدينة العريق، وكيفية نشأتها، والحضارات المتعاقبة عليها،
5/ كتابك الثاني موسوم بعنوان “كورونا والعالم يحتضر”، ما رأيك في هذا الوباء المتفشي؟
6/على ضوء دراساتي العلمية التي أجريتها على فيروس كوفيد 19 المتفشي، وذلك من خلال أبحاث نشرها علماء أجانب، كتبت كتابي الموسوم بعنوان “كورونا والعالم يحتضر”، لا يسعني حول هذا الموضوع إلا أن أقول بأن العالم معرض في أي وقت إلى مثل هذه الفيروسات الخطيرة التي تقضي على الملايين من البشر، ونحن في الجزائر لطالما مررنا بأزمات كثيرة طبيعية ووبائية وحروب، غير أن الشعب الجزائري يبقى صامدا دوما.
7/ تكتب في حقل الخاطرة، حدثنا عن هذا الميول لديك، وما هي المواضيع التي تتناولها في خواطرك؟
بدايتي مع الخاطرة كانت في مرحلة المتوسط مع استاذتي وهو مكتشف مواهبي الثلاثة ومشجعي عليها ، وقد كتبت أول خاطرة لي وعمري 15 سنة تتحدث عن الوطن، كما كتبت عن الانسان والحب والمرأة والطبيعة والجمال.
8/ كلمة أخير لجيل الشباب أمثالكم؟

أتمنى من الهواة الناشئين محبي الكتابة المطالعة .. فالمطالعة هي أساس التأليف و الكتابة واختيار أفضل دور النشر لتبني أعمالهم الادبية فكل الشكر لاي لدار انا موجود للنشر و التوزيع فهي كانت الداعم الرئيسي لأعمالي
وكل الشكر لكم أيضا على هذا الحوار الشيق.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: