المنتخب الوطنيمحترفينا

التعرفة الجمركية على السيارات النفعية ستكون تحفيزية

كشف وزير الصناعة فرحات آيت علي ابراهم، أثناء تقديم تفاصيل مشروع المالية أمام أعضاء البرلمان أن التعرفة الجمركية، ستكون تصاعدية تبدأ ضعيفة على السيارات النفعية المستغلة من قبل الحرفيين التجار والفلاحين، والتي تساهم في خلق مناصب شغل، ثم ترتفع على السيارات السياحية حسب مستوى الرفاهية والفخامة والقوة، وقال الوزير فرحات آيت علي إبراهيم ، إن العودة إلى استيراد السيارات، سيسمح بتزويد السوق الوطنية بالسيارات في انتظار بسط صناعة وطنية حقيقية للسيارات محليا، التي يمكن أن تستغرق 24 شهرا على الأقل لإقامة مصنع.

أن فاتورة استيراد السيارات مباشرة لن تصل إلى مبلغ 2 مليار دولار الذي وصلت إليه عمليات استيراد قطاع السيارات و تركيبها محليا.

وأضاف الوزير خلال رده على انشغالات نواب المجلس الشعبي الوطني أثناء مناقشة مشروع قانون المالية التكميلي لعام 2020، أن الحكومة لجأت إلى فرض الرسوم الجمركية والضريبية للتقليص من فاتورة استيراد السيارات عوض إجراءات المنع أو نظام الحصص، مضيفا أن الضريبة على السيارات الجديدة ستمس السيارات السياحية الضخمة و ليس العربات النفعية المستعملة من قبل التجار أو الفلاحين.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: